أدق تحليل لجرثومة المعدة وكيفية قراءته

ما هو أدق تحليل لجرثومة المعدة ؟ وكيف يتم إجراءه ؟ وكيف تتم قراءة نتيجته ؟ في مقال اليوم سنجيب عن العديد من الأسئلة المتداولة حول تحليل جرثومة المعدة . تابع قراءة المقال لتعرف المزيد .

تحليل جرثومة المعدة

 

إذا كنت تشك بأنك مصاب بجرثومة المعدة ، فمن الضروري أن تجري تحليلا لفحص وجود الجرثومة حتى يتم اتخاذ العلاج المناسب بسرعة ، ويشمل التحليل عدة أنواع والتي سنعرضها لكم كما يلي :

اقرأ أيضا : أعراض جرثومة المعدة وعلاجها

تحليل جرثومة المعدة بالتنفس

 

يمكن تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة باستخدام اختبار التنفس ، حيث تعتمد فكرة هذا التحليل على حقيقة علمية خلاصتها أن البكتيريا الحلزونية المسببة لجرثومة المعدة تتسم بقدرتها على تكسير اليوريا من خلال تفاعل حيوي ينتج عنه غاز ثاني أكسيد الكربون .

وبناء على ذلك ، يتم في البداية إعطاء المريض كيسا كبيرا يشبه البالون يتنفس من خلاله ، ثم يتم قياس نسبة ثاني أكسيد الكربون التي تخرج أثناء عملية الزفير ( خروج الهواء ) .

بعد ذلك يتناول المريض محلولا حامضا يشبه طعم الليمون ، ويحتوي على نسبة معينة من اليوريا ، ثم ينتظر المريض لمدة 15 – 20 دقيقة ليقوم بالتنفس مرة أخرى داخل كيس آخر لقياس نسبة ثاني أكسيد الكربون .

في النهاية يتم المقارنة بين نسبة ثاني أكسيد الكربون بكلا الكيسين . وعليه ، ففي حالة ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الكيس الثاني بشكل كبير وملحوظ مقارنة بالكيس الأول ، كان ذلك دلالة تشخيصية قوية على الإصابة بجرثومة المعدة .

ومع ذاك ، ينصح باستخدام وسيلة تشخيصية أخرى لتأكيد الإصابة بجرثومة المعدة ، حيث تظل النتائج الإيجابية الخاطئة أمرا وارد الحدوث ، وذلك بالنظر إلى وجود إحتمالية احتواء المعدة على سلالات بكتيرية غير ضارة تتسم بقدرتها على تكسير اليوريا شأنها شأن البكتيريا الحلزونية المسببة لجرثومة المعدة .

 

تحليل جرثومة المعدة بالدم

 

تعتمد فكرة تحليل جرثومة المعدة بالدم على رصد الأجسام المضادة ( تعرف باسم الجلوبيولين المناعي M أو IgM ) ، والتي تتكون عند حدوث الإصابة بجرثومة المعدة .

ويتطلب هذا التحليل سحب عينة دم من أحد الأوردة بمنطقة الذراع ، ثم إخضاعها للفحص المعملي لرصد نسبة الأجسام المضادة باستخدام جهاز مصمم خصيصا لهذا الغرض .

وعلى الرغم من دقة نتائج هذا الاختبار ، وحساسيته الفريدة في رصد مستويات الأجسام المضادة مهما كانت محدودة ، إلا أن اختبار الدم يصنف من الناحية الطبية باعتباره اختبارا تأكيديا وليس تشخيصيا أوليا .

ويعزى سبب ذلك إلى أن النتائج الإيجابية للاختبار ، ورصد وجود نسبة من الأجسام المضادة بالدم لا تعني بطبيعة الحال وجود عدوى نشطة .

إذ من المحتمل أن تشير النتيجة الإيجابية إلى وجود عدوى سابقة تم التعافي منها بشكل تام ، حيث تظل الأجسام المضادة بالجسم لفترات زمنية طويلة ( تصل أحيانا إلى سنوات ) بعد تماثل المريض للشفاء .

وبناء على ذلك ، يمكن الاستناد إلى نتائج تحليل جرثومة المعدة بالدم في حالة الحاجة إلى تأكيد التشخيص ، ولا سيما إذا كان المريض يعاني من أعراض ظاهرة تشير بشكل واضح إلى إصابته بجرثومة المعدة ، مثل :

  • الغثيان .
  • ارتجاع المريئ .
  • حموضة المعدة .
  • ألم في منطقة أعلى المعدة .

 

تحليل جرثومة المعدة بالبراز

 

تعتمد فكرة عمل تحليل جرثومة المعدة بالبراز على فحص وقياس مستوى المستضدات التي ينتجها الجهاز المناعي بالجسم كاستجابة مناعية للإصابة بالبكتيريا الحلزونية .

ونظرا لتشابه فكرة عمل اختبار تحليل جرثومة المعدة بالبراز مع نظيره بالدم ، فإنه يحمل نفس الحيثية التي تتضمن عدم قدرته على الفصل من الناحية التشخيصية بين ما إذا كانت العدوى نشطة أم سابقة .

لذا يميل هذا التحليل إلى كونه تحليلا تأكيديا ينبغي أن يقترن تشخيصه بالأعراض الظاهرة ( مع أو بدون ) اختبار التنفس .

 

شروط عمل تحليل جرثومة المعدة

 

يتم إجراء تحليل جرثومة المعدة عند الاشتباه في وجود إصابة بالمرض ، وذلك في حالة رصد واحد أو أكثر من العلامات التالية :

  • انتفاخ البطن .
  • حرقة المعدة .
  • الغثيان .
  • الحمى المتكررة .
  • التجشؤ المتكرر .
  • فقدان الوزن على نحو ملحوظ ودون وجود سبب ظاهري .
  • صعوبة البلع .
  • آلام شديدة بالمعدة .
  • ملاحظة وجود دم في البراز .
  • فقدان الشهية نحو الطعام .
  • الشعور بالشبع والامتلاء عند تناول كميات محدودة جدا من الطعام .

عند هذه المرحلة ، فلابد من استشارة الطبيب أولا ، والذي من المفترض أن يوصي بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التشخيصية التي تهدف إلى الكشف عن الإصابة بجرثومة المعدة .

لذا فعند الاستعداد لعمل تحليل جرثومة المعدة ، ينصح باتباع النصائح والتعليمات الآتية :

 

بالنسبة لتحليل جرثومة المعدة بالتنفس

 

– الامتناع عن تناول المضادات الحيوية لفترة تتراوح ما بين 2 – 4 أسابيع ( يقررها الطبيب المعالج ) .

– الامتناع عن تناول أدوية مثبطات مضخة البروتون وحاصرات مستقبلات الهيستامين ( أدوية لعلاج الحموضة ) لمدة أسبوعين على الأقل .

– الامتناع تماما عن الطعام والشراب لمدة 4 – 6 ساعات قبل الخضوع للاختبار .

 

بالنسبة لتحليل جرثومة المعدة بالدم

 

– الامتناع عن تناول المضادات الحيوية لمدة 14 يوم على الأقل .

– الامتناع عن تناول أدوية علاج حموضة المعدة لمدة 14 يوم على الأقل .

– لا يتطلب تحليل جرثومة المعدة بالدم الصيام ما لم يوصي الطبيب به .

 

بالنسبة لتحليل جرثومة المعدة بالبراز

 

– الامتناع عن تناول المضادات الحيوية التي تحتوي على مادة البزموث لمدة 14 يوم على الأقل .

– الامتناع عن تناول الأدوية الخاصة بحموضة المعدة لمدة 14 يوم على الأقل .

– للحصول على أفضل النتائج ، توصي بعض الدراسات الطبية أن يتم الحصول على عينة البراز في الصباح .

– لا يتطلب تحليل جرثومة المعدة بالبراز الصيام ، ما لم يوصي الطبيب به .

 

كيفية قراءة نتيجة تحليل جرثومة المعدة

 

يتم قراءة نتيجة تحليل جرثومة المعدة وفق المعطيات والمعايير التالية :

 

قراءة تحليل جرثومة المعدة بالتنفس

 

النتيجة الإيجابية : إذا كانت نسبة ثاني أكسيد الكربون في الكيس الثاني أكبر بشكل ملحوظ مما هي عليه في الكيس الأول .

النتيجة السلبية : إذا كانت نسبة ثاني أكسيد الكربون في الكيسين الأول والثاني متساوية أو متقاربة إلى حد كبير .

 

قراءة تحليل جرثومة المعدة بالدم

 

في حالة رصد نسبة من الأجسام المضادة الخاصة بالبكتيريا الحلزونية في عينة الدم ( نتيجة إيجابية ) : كان هذا دليلا على وجود إصابة نشطة أو إصابة سابقة .

في حالة عدم احتواء عينة الدم على الأجسام المضادة الخاصة بالبكتيريا الحلزونية ( نتيجة سلبية ) : كان هذا دليلا على عدم وجود إصابة بجرثومة المعدة ، وعدم التعرض مطلقا لأي إصابة سابقة .

 

قراءة تحليل جرثومة المعدة بالبراز

 

في حالة رصد نسبة من مستضادات جرثومة المعدة بعينة البراز ( نتيجة إيجابية ) : كان هذا دليلا على وجود إصابة نشطة أو إصابة سابقا .

في حالة عدم احتواء عينة البراز على مضادات جرثومة المعدة ( نتيجة سلبية ) : كان هذا دليلا على عدم وجود إصابة بجرثومة المعدة ، وعدم التعرض لأي إصابة سابقا .

 

نسبة تحليل جرثومة المعدة الطبيعية

 

يتم تحديد النسب الطبيعية ( نتائج سلبية ) لتحليل جرثومة المعدة ، وفق المعايير والدلالات التشخيصية التالية :

1 – نسبة تحليل جرثومة المعدة بالتنفس : إذا كانت نسبة ثاني أكسيد الكربون في الكيسين الأول والثاني متساوية أو متقاربة إلى حد كبير .

2 – نسبة تحليل جرثومة المعدة بالدم : إذا كانت عينة الدم عند الفحص لا تحتوي على أي نسبة من الأجسام المضادة الخاصة بالبكتيريا الحلزونية .

3 – نسبة تحليل جرثومة المعدة بالبراز : إذا كانت عينة البراز عند الفحص لا تحتوي على أي نسبة من مستضادات جرثومة المعدة .

 

الأدوية التي تؤثر على تحليل جرثومة المعدة

 

بشكل عام ، ينبغي التحدث إلى طبيبك حول أي دواء تتناوله أثناء فترة العلاج أو الخضوع لفحص جرثومة المعدة .

لكن على وجه الخصوص ، فهناك إجماع كلي على أن أدوية علاج حموضة المعدة والمضادات الحيوية قد تؤثر على دقة نتائج التحليل ، لذا يُنصح بالامتناع تماما عن تناول هذه الأدوية لمدة لا تقل عن 14 يوما قبل الخضوع لتحليل جرثومة المعدة .

 

متى يتم عمل تحليل جرثومة المعدة بعد العلاج ؟

 

بالنظر إلى أن علاج جرثومة المعدة عادة ما يتضمن الاعتماد على المضادات الحيوية وأدوية علاج حموضة المعدة .

ومع الوضع بعين الاعتبار أنه للحصول على نتائج دقيقة ، فلا بد من الامتناع عن تناول تلك الأدوية لمدة لا تقل عن 14 يوم . لذا ينصح بأن يتم إعادة إجراء تحليل جرثومة المعدة بعد 3 – 4 أسابيع من انتهاء العلاج الدوائي المقرر .

 

سعر تحليل جرثومة المعدة

 

يختلف سعر تحليل جرثومة المعدة بحسب نوع الاختبار ( التنفس ، الدم ، البراز ) . كذلك قد يختلف السعر بشكل طفيف من مختبر لآخر لاعتبارات جوهرية تتعلق بالمكان نفسه .

لكن بشكل عام ، يبلغ متوسط سعر تحليل جرثومة المعدة بالدم أو البراز حوالي 25 دولار أمريكي . أما متوسط سعر تحليل جرثومة المعدة بالتنفس فيبلغ تقريبا 50 دولار أمريكي .

 

ما هو أدق تحليل لجرثومة المعدة ؟

 

غالبا ما يتم تأكيد الإصابة بجرثومة المعدة بالاعتماد على واحد أو أكثر من التحليلات التي وضحناها سابقا ، وفي حالة الإصابة بقرحة المعدة أو التهابات عامة في الجهاز الهضمي ، فقد يلجأ الطبيب المختص إلى إجراء فحص شامل عن طريق منظار المعدة ، حتى يحدد بدقة نوع المرض .

مصادر :

Helicobacter Pylori Tests

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.