أسباب وأعراض قرحة المعدة وأفضل طرق علاجها

ما هي أسباب وأعراض قرحة المعدة ؟ وهل تشكل خطورة على صحة المريض ؟ في مقال اليوم سنتحدث بتفصيل عن قرحة المعدة ، وأفضل الطرق والنصائح لعلاجها وتجنب مضاعفاتها .

ما هي قرحة المعدة ؟

ما-هي-قرحة-المعدة

قرحة المعدة عبارة عن حدوث قطع أو تآكل في الغشاء المخاطي المبطن لتجويف المعدة ، وهو ما قد يؤثر بالسلب على الكفاءة الوظيفية للمعدة على صعيد هضم الطعام وإفراز العصارة الهاضمة ، علاوة على ظهور العديد من الأعراض المرضية والمضاعفات المتقدمة ، والتي سوف نتعرض لها لاحقا بالمقال .

 

أسباب قرحة المعدة

 

تنشأ معظم حالات قرحة المعدة في المقام الأول نتيجة الإصابة بجرثومة المعدة ، إلا أن هناك بعض الأسباب الأخرى الأقل شيوعا ، والتي قد تكون مسئولة عن الإصابة بقرحة المعدة ، مثل :

– الإفراط في استخدام الأدوية المسكنة ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية على المدى الطويل دون وصفة دوائية ، وهو أمر شائع لدى المصابين بالآلام المزمنة كالصداع النصفي أو آلام العضلات والمفاصل .

– كثرة التعرض للضغوط النفسية والعصبية ، حيث يتسبب ذلك في زيادة هرمونات التوتر كهرمون الكورتيزول ، والذي بدوره يحفز المعدة على إفراز كميات كبيرة من الأحماض والإنزيمات الهاضمة التي تسبب تآكل بطانة المعدة ، ومن ثم الإصابة بقرحة المعدة .

– أحيانا قد تنشأ قرحة المعدة باعتبارها أحد المضاعفات المرضية واردة الحدوث عن الإصابة بمشكلات صحية أو متلازمات مرضية معينة .

ولعل أبرز مثال في هذا الشأن هو متلازمة زولينجر إليسون ( مرض يصيب البنكرياس والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة ويسبب زيادة إنتاج أحماض المعدة ) ، علاوة على مرض كرون ( أحد أمراض الأمعاء الالتهابية ) .

أيضا وعلى سياق متصل ، هناك بعض عوامل الخطر التي قد تزيد من فرص الإصابة بقرحة المعدة في حال توفر واحد أو أكثر من هذه العوامل ، وتشمل :

  • التهاب جدار المعدة .
  • الإصابة بداء الارتجاع المعدي المريئي .
  • الإفراط في تناول الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل .
  • الإفراط في التدخين أو شرب المواد المنبهة كالشاي والقهوة .
  • التعاطي للمشروبات الكحولية .

 

أعراض قرحة المعدة

 

في كثير من الأحيان لا تتسبب قرحة المعدة في ظهور أي أعراض مرضية تذكر ، ولاسيما في المراحل الأولى منها . لكن لاحقا ، تبدأ الأعراض المرضية بالظهور ، وتشمل :

  • ألم متفاوت الشدة في المنطقة الشرسوفية ، والتي تعرف أيضا بمنطقة رأس المعدة ( أسفل عظمة القص بالقفص الصدري وأعلى منتصف البطن ) .
  • الشعور بالغثيان والقيء في بعض الأحيان ، وخاصة في الصباح الباكر أو عند تناول الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون .
  • هبوط سريع في الوزن ، دون وجود سبب ظاهري لذلك .
  • الشعور بالشبع والامتلاء بمجرد تناول كميات صغيرة من الطعام .
  • التجشؤ المتكرر .
  • الإصابة بحرقة المعدة وعسر الهضم .
  • القيء الدموي ( يكون لونه أسود أو مائل للاحمرار ) .
  • ظهور دم في البراز أو تحول البراز بشكل كلي إلى اللون الأسود .

 

مضاعفات قرحة المعدة

 

يمكن أن تنشأ مضاعفات قرحة المعدة نتيجة لعدم اتخاذ التدابير العلاجية المناسبة أو في حال تجاهل علاجها ، حيث يمكن أن يعاني المريض مما يلي :

  • زيادة حدة النزيف عبر الفم أو الشرج ، مما قد يشكل خطرا كبيرا على حياة المريض .
  • الإصابة بفقر الدم ونقص مستوى الصفائح الدموية ، وذلك نتيجة التعرض للنزيف المتكرر .
  • حدوث ثقب في المعدة ، وامتداد القرحة إلى الأعضاء المجاورة كالإثني عشر أو البنكرياس ، أو الكبد .
  • التهاب الغشاء البريتوني ( غشاء يغلف التجويف البطني ) .
  • التهاب نسيج البنكرياس أو الكبد .
  • انتفاخ النسيج المبطن للمعدة ، والذي قد يتسبب في تضيق منطقة اتصال المعدة بالأمعاء الدقيقة ، وربما انسداد الأمعاء ( الجزء العلوي منها ) .

 

تشخيص قرحة المعدة

 

يعتمد التشخيص الأولي لقرحة المعدة على فحص الأعراض المرضية التي يعاني منها المريض ، علاوة على معرفة التاريخ الدوائي والتأكد إذا كان يتناول أدوية مسكنة أو مضادة للالتهاب بشكل مفرط .

أما لتأكيد التشخيص والوقوف على مدى تطور الحالة ، يتم الاستعانة بعدد من الاختبارات والفحوصات التشخيصية ، مثل :

 

اختبار الباريوم

 

في البداية ، يتم إعطاء المريض محلول سكري يحتوي على مادة الباريوم المشعة ، وبعد أن يتناول المريض هذا المحلول ، يتم تصوير منطقة المريء والمعدة والإثنى عشر بالأشعة السينية ، وذلك للكشف عن أي خلل أو تعرجات ببطانة المعدة ، والتي تشير في حال وجودها إلى الإصابة بقرحة المعدة في موضع الخلل .

 

الفحص بالمنظار

 

بعد إخضاع المريض لتأثير مهدئ أو تخدير بسيط ، يتم إدخال أنبوب دقيق مزود بكاميرا عبر الفم والمريئ وصولا إلى المعدة .

ومن خلال الكاميرا يستطيع الطبيب إلقاء نظرة مقربة على البطانة الداخلية للمعدة ، وتحديد حجم وعدد مواضع القرحة .

 

 أخذ خزعة  ( عينة نسيجية ) من جدار المعدة الداخلي 

 

يتم هذا الإجراء أثناء عملية فحص تجويف المعدة بالمنظار الداخلي ، ويهدف في المقام الأول إلى تحليل هذه الأنسجة ، والتأكد من عدم وجود أي تغيرات خلوية يحتمل أن تتسبب لاحقا في الإصابة بسرطان المعدة .

 

علاج قرحة المعدة بالأدوية

 

يعتمد علاج قرحة المعدة في المقام الأول على علاج العامل المسبب ( جرثومة المعدة على سبيل المثال ) ، وتجنب عوامل الخطر التي تزيد من تفاقم الإصابة ( مثل المسكنات أو الأطعمة الحارة ) .

ويلاحظ أن العلاج الدوائي لقرحة المعدة يتشابه بشكل كبير مع أدوية علاج جرثومة المعدة ، والتي تصنف باعتبارها المسبب الرئيسي لحالات قرحة المعدة ، حيث يوصي الطبيب المعالج بالأدوية التالية :

المضادات الحيوية : مثل الأموكسيسيلين والمترونيدازول ، لكن ينبغي استخدامها بحذر ، وتحت إشراف طبي متخصص ، حيث تتسبب الجرعات المفرطة من المضادات الحيوية في تفاقم الحالة وزيادة حدة الأعراض .

الأدوية الخافضة لحموضة المعدة : حيث تعمل على تثبيط إنتاج المعدة للأحماض والإنزيمات الهاضمة ، ولعل أبرز هذه الأدوية هي مثبطات مضخة البروتون ( مثل عقار أوميبرازول ) ، بالإضافة إلى حاصرات مستقبلات الهيستامين ( مثل عقار سيميتيدين ) .

أدوية حماية بطانة المعدة من التآكل : مثل عقار ميزوبروستول .

 

علاج قرحة المعدة بالأعشاب

 

تعد الأعشاب خيارا علاجيا جيدا للتعامل مع حالات قرحة المعدة ، حيث يمكن أن تلعب دورا هاما في علاجها ، ولعل أبرز هذه الخيارات ما يلي :

 

الجنسنج وقرحة المعدة

 

تعتبر هذه العشبة بمثابة منشط للجسم ، وتساعد على الحد من آلام المعدة ، وتخفيف الشعور بالغثيان والقيء .

 

العرقسوس لعلاج قرحة المعدة

 

أثبتت الأبحاث الطبية أن جذور العرقسوس تحتوي على مادة الجلسرين التي تساعد على التئام قرحة المعدة ، لكن ينبغي عدم الإفراط في تناوله ، حيث قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم .

 

الشعير وقرحة المعدة

 

يساعد الشعير المغلي على تسريع وتيرة علاج قرحة المعدة ، ولتعزيز فوائده العلاجية ، ينصح بإضافة ملعقة كبيرة من العسل الأبيض ( يفضل عسل المانوكا ) إلى المشروب .

 

الشاي وقرحة المعدة

 

لا شك أن الشاي الأخضر أو الأحمر ضيف مرحب به في أغلب البيوت ، ناهيك عن فوائده الصحية الكبيرة للجسم ، وبخصوص تأثيره على قرحة المعدة ، فكلما احتوى على الكافيين فسيزيد من تهيج بطانة المعدة ، وصعود الأحماض إلى المريء .

لذا من الأفضل شربه باعتدال ، والاعتماد على شاي الأعشاب مثل اليانسون والنعناع .

 

فوائد الكمون لقرحة المعدة

 

يساعد مغلي الكمون على تعزيز صحة المعدة بشكل كبير ، حيث يحسن عملية الهضم ويحد من وتيرة إفراز الأحماض ، وهذا لا شك سيساعد على علاج قرحة المعدة .

 

الزنجبيل وقرحة المعدة

 

أظهرت بعض الأبحاث الطبية أن الزنجبيل يساعد على التخفيف من أعراض قرحة المعدة ، ويعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي بشكل عام ، لكن مع هذا نوصي بتناوله بحذر ، فيمكن أن يزيد من تهيج بطانة المعدة ، ويحفز إفراز الأحماض .

اقرأ أيضا : أكل مريض قرحة المعدة ما بين المسموح والممنوع

 

طرق الوقاية من قرحة المعدة

 

للوقاية من الإصابة بقرحة المعدة ، ينبغي اتباع النصائح والتعليمات التالية :

– في حالة الإصابة بجرثومة المعدة ، ينبغي اتخاذ التدابير العلاجية سريعا وبشكل صحيح ، ولاسيما أن جرثومة المعدة هي المسبب الأول لحالات قرحة المعدة .

– عدم تناول الأدوية ( خاصة المسكنات ، ومضادات الالتهاب ، والمضادات الحيوية ) إلا بعد استشارة طبيب متخصص . كذلك لا ينبغي تكرار الوصفة الدوائية إلا بعد الرجوع إلى الطبيب .

– تناول طعام صحي غني بالألياف العضوية ، مع تجنب الإفراط في تناول الأطعمة الحارة أو الغنية بالدهون ، أو الملح ، أو التوابل . كذلك يحظر تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل أو قبل الذهاب إلى النوم مباشرة .

– الحد قدر المستطاع من التعرض للضغوط النفسية والعصبية ، مع الحرص على أخذ قسط كافي من النوم ليلا .

– عدم الإفراط في تناول المشروبات المنبهة كالشاي والقهوة ، كذلك يحظر تناول هذه المشروبات في الصباح على معدة فارغة .

– الامتناع تماما عن التدخين .

 

الفرق بين قرحة المعدة وجرثومة المعدة

 

جرثومة المعدة عبارة عن سلالة بكتيرية تعرف باسم ” الملوية البوابية ” ، حيث تعيش وتتكاثر في الجدار الداخلي المبطن للمعدة ، الأمر الذي يتسبب في العديد من الأعراض المرضية ، كآلام البطن والغثيان ، والقيء وعسر الهضم .

على الجانب الآخر ، فإن قرحة المعدة عبارة عن تآكل في الجدار الداخلي المبطن للمعدة ، والذي يتسبب في حدوث نزيف داخلي . ويلاحظ أن إهمال علاج جرثومة المعدة هو العامل المسبب الأول للإصابة بقرحة المعدة .

اقرأ أيضا : أعراض جرثومة المعدة وعلاجها

 

الفرق بين قرحة المعدة وقرحة الإثنى عشر

 

على الرغم من أن العوامل المسببة والأعراض وسبل العلاج لقرحة المعدة وقرحة الإثنى عشر تتشابه بشكل كبير ، إلا أن الاختلاف الأهم بين قرحة المعدة وقرحة الإثنى عشر يكمن في أن الآلام المصاحبة لقرحة المعدة تتزايد عند تناول الطعام ( تناول الطعام يحفز المعدة على إفراز الإنزيمات الهاضمة ) ، مما يسبب الشعور بألم المعدة .

وعلى الجانب الآخر ، فإن المريض المصاب بقرحة الإثنى عشر يشعر بالألم عادة عند الشعور بالجوع ، لتختفي هذه الآلام تماما بعد تناول الطعام .

 

الفرق بين قرحة المعدة والقولون العصبي

 

قرحة المعدة عبارة عن تآكل في الطبقة المخاطية المبطنة لتجويف المعدة ، وتنشأ عادة نتيجة الإصابة بجرثومة المعدة أو الإفراط في تناول المسكنات ، ليعاني المريض من آلام المعدة والغثيان ، فضلا عن نزول دم مع البراز أو حدوث قيء دموي .

أما القولون العصبي فهو اضطراب في الحركة الدودية للأمعاء نتيجة وجود خلل في الآلية العصبية التي تنظم حركة الأمعاء .

وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالقولون العصبي ، لعل أهمها كثرة التعرض للضغوط النفسية ، والتدخين ، والإفراط في شرب المنبهات ، وتناول الأطعمة الدسمة .

ويعاني المريض بعد ذلك من مشكلات مزمنة بالجهاز الهضمي ، كعسر الهضم ، وسوء الامتصاص ، وآلام البطن المتكررة ، بالإضافة  إلى الإمساك أو الإسهال .

 

الفرق بين قرحة المعدة والتهاب المعدة

 

قرحة المعدة عبارة عن تآكل في بطانة المعدة نفسها ( يصبح نسيج بطانة المعدة غير سليم ) ، أما التهاب المعدة فهو عبارة عن حدوث تفاعلات التهابية بجدار المعدة ( يظل نسيج بطانة المعدة سليما ) نتيجة التعرض لعدوى بكتيرية ، مثل جرثومة المعدة .

ويجدر بنا الإشارة إلى أن التهاب المعدة قد يكون سببا في الإصابة بقرحة المعدة ، إلا أن العكس غير وارد الحدوث .

 

الفرق بين قرحة المعدة وارتجاع المريء

 

قرحة المعدة عبارة عن تآكل في الطبقة المخاطية المبطنة لتجويف المعدة ، أما ارتجاع المريء فهو عبارة عن ضعف في العضلة التي تفصل بين المريء والمعدة ، مما يؤدي إلى ارتداد أحماض المعدة مرة أخرى إلى المريء ، وهو الأمر الذي قد يكون سببا في إصابة المعدة بالالتهاب أو القرحة .

وبناء على ذلك ، يمكننا القول أن ارتجاع المريء قد يكون سببا في الإصابة بقرحة المعدة ، في حين أن العكس غير وارد الحدوث .

 

قرحة المعدة : أسئلة وأجوبة

 

متى تلتئم قرحة المعدة ؟

 

يعتمد التئام قرحة المعدة على مجموعة من العوامل والمتغيرات ، لعل أبرزها :

  • حجم قرحة المعدة .
  • عدد القروح الموجودة بالمعدة .
  • استجابة المريض للعلاج الدوائي .
  • مدى التزام المريض بالخطة العلاجية المقررة ( وخاصة فيما يتعلق بتجنب عوامل الخطر ، كالتدخين والمشروبات المنبهة ) .

لكن بشكل عام ، تحتاج قرحة المعدة إلى مدة زمنية تتراوح من شهر إلى شهرين للوصول إلى مرحلة الشفاء والالتئام التام ، بشرط اتباع نصائح وتعليمات الطبيب المعالج .

 

هل قرحة المعدة تصيب الأطفال ؟

 

على الرغم من أن قرحة المعدة أكثر شيوعا وانتشارا عند البالغين ، إلا أنها يمكن أن تصيب الأطفال بصورة أقل نسبيا .

ويعزى سبب الإصابة بقرحة المعدة في الغالب إلى إصابة الطفل بجرثومة المعدة وإهمال علاجها . ويعاني الطفل من الأعراض الهضمية المعتادة ( الغثيان ، القيء ، عسر الهضم ، ألم البطن ) ، إلا أنها تكون أكثر حدة .

كذلك قد يعاني الطفل من نوبات متكررة من ارتفاع درجة الحرارة ، ولاسيما في أوقات متأخرة من الليل .

اقرأ أيضا : هل جرثومة المعدة تصيب الأطفال ، وكيف نعالجها ؟

 

هل قرحة المعدة مرض مزمن ؟

 

قرحة المعدة ليست مرضا مزمنا ، حيث يمكن علاجها خلال مدة زمنية تتراوح ما بين شهر إلى شهرين على أقصى تقدير ، بشرط اتباع تعليمات الطبيب المعالج ، وتجنب التوتر والقلق ، والتدخين … الخ .

وفي حالات نادرة نسبيا ، قد تتباطأ معدلات شفاء قرحة المعدة وتتحول إلى مرض مزمن ، وذلك في الحالات التالية :

– الأشخاص الذين يعانون من ضعف في مناعتهم ، ولاسيما الذين يعانون من اضطرابات هضمية ، كما في حالات الإصابة بالداء الزلاقي البطني ( داء سيلياك ) .

– المدخنين أو الذين يتناولون المشروبات المنبهة باستمرار .

– الإصابة بجرثومة المعدة أو التهاب المعدة ، وتركها دون علاج .

 

هل قرحة المعدة خطيرة ؟

 

قرحة المعدة بحد ذاتها ليست مشكلة خطيرة بما أنه يمكن علاجها ، إلا أن إهمالها أو علاجها بشكل خاطئ ، قد يتسبب في حدوث مضاعفات مرضية خطيرة قد تشكل تهديدا حقيقيا لصحة الإنسان .

 

هل قرحة المعدة تسبب الوفاة ؟

 

في حالات محدودة جدا ، يمكن أن تؤدي قرحة المعدة إلى الوفاة ، وذلك نتيجة حدوث مضاعفات خطيرة مثل :

– التعرض لخطر النزيف الداخلي بكميات كبيرة من الدم ، ولاسيما على المدى الطويل .

– يمكن أن تتسبب قرحة المعدة في حدوث ثقب بجدار المعدة ، والذي يتسبب بدوره في التهاب الغشاء البريتوني وحدوث صدمة إنتانية وتعفن الدم البكتيري ، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى الوفاة .

 

هل قرحة المعدة تسبب السرطان ؟

 

يمكن أن تتطور قرحة المعدة إلى سرطان في حال عدم علاج القرحة بشكل صحيح ، كذلك فإن العوامل الجينية والوراثية تلعب دورا أساسيا في هذا الشأن .

 

هل قرحة المعدة تسبب ارتجاع المريء ؟

 

ينشأ ارتجاع المرئ نتيجة ضعف العضلة التي تفصل بين المريء والمعدة ، مما يؤدي إلى ارتداد أحماض المعدة مرة أخرى إلى المريء ، وهو الأمر الذي قد يكون سببا في إصابة المعدة بالالتهاب أو القرحة في وقت لاحق .

 

هل قرحة المعدة تسبب نزول دم مع البراز ؟

 

نعم ، يعتبر نزول دم مع البراز أحد الأعراض المرضية المحتمل حدوثها عند الإصابة بقرحة المعدة ، ولاسيما إذا كانت القرحة من النوع النازف بشكل مستمر .

كذلك قد يتحول البراز بشكل كلي إلى اللون البني الداكن أو الأسود ( نتيجة اختلاط البراز بالدم المهضوم في الأمعاء ) .

 

هل قرحة المعدة تسبب رائحة الفم الكريهة ؟

 

يمكن أن تسبب قرحة المعدة رائحة الفم الكريهة ، ولاسيما إذا كان سبب القرحة جرثومة المعدة أو داء الارتداد المعدي المريئي .

 

هل قرحة المعدة تسبب ارتفاع ضغط الدم ؟

 

وفقا للدراسات الطبية ، فلا يوجد ارتباط مباشر بين الإصابة بقرحة المعدة وارتفاع ضغط الدم ، إلا أنه في بعض الحالات قد يرتفع ضغط الدم بشكل مؤقت أثناء نوبات ألم المعدة الذي تسببه القرحة .

ويعزى ذلك إلى أن الشعور بالألم يؤدي إلى استثارة الجهاز العصبي الودي ، والذي بدوره يعمل على زيادة إفراز هرمونات التوتر التي تتسبب بشكل مباشر ومؤقت في تسارع معدل ضربات القلب ، وارتفاع ضغط الدم بشكل طفيف .

مصادر :

Stomach Ulcers and What You Can Do About Them

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.