أكل مريض قرحة المعدة ما بين المسموح والممنوع

ما هو أكل مريض قرحة المعدة الذي يساعد على الشفاء ؟ وما هي الأطعمة الممنوعة عليه ؟ مقال يتطرق لأفضل نظام غذائي لمرضى قرحة المعدة ، مع تحديد المناسب منه والضار .

اقرأ أيضا : أسباب وأعراض قرحة المعدة وأفضل طرق علاجها

الأكل المناسب لقرحة المعدة

 

تشكل الخيارات الغذائية المناسبة جانبا أساسيا في الخطة العلاجية المقررة للتعامل مع حالات الإصابة بقرحة المعدة ، لذا يمكننا إيجاز الأكل المناسب لقرحة المعدة فيما يلي :

– الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا النافعة ( البروبايوتيك ) ، مثل الزبادي اليوناني والملفوف المخلل : حيث تساهم في القضاء على جرثومة المعدة ( العامل الرئيسي المسبب لقرحة المعدة ) ، علاوة على التخفيف من حدة الأعراض المصاحبة كعسر الهضم وآلام البطن .

– الأطعمة الغنية بالألياف العضوية ، مثل الكمثرى والتفاح : حيث تساعد على ضبط حموضة المعدة ، وبالتالي الحد من زيادة حجم أو عدد القرح الموجودة بالمعدة .

– الأطعمة التي تحتوي على عناصر الزنك والسيلينيوم ، مثل الأسماك الدهنية ( الماكريل ، التونة ، الرنجة ، السردين ) ، بالإضافة إلى المكسرات والخضروات الورقية الداكنة كالسبانخ والجرجير : حيث تعزز هذه الأطعمة من آلية الشفاء ، مما يساعد على التئام قرحة المعدة خلال وقت وجيز ، والحد من ظهور المضاعفات المرضية المحتملة .

– الأطعمة والأعشاب الغنية بمضادات الأكسدة ، مثل الثوم والزنجبيل والقرفة : تمتلك هذه الأطعمة خاصية مضادة للالتهاب والميكروبات ، مما يجعلها من الخيارات الغذائية الممتازة في القضاء على جرثومة المعدة وعلاج القرحة .

– الأطعمة الغنية بفيتامين ( جـ – ك ) ، مثل البرتقال والفلفل والبروكلي : حيث تساعد هذه الأطعمة على علاج قرحة المعدة ومنع تكوين القرح النازفة .

– أطعمة أخرى متنوعة ، مثل : الموز ، البطاطس ، التفاح .

 

الأطعمة الممنوعة لمرضى قرحة المعدة

 

هناك العديد من الأطعمة الممنوعة لمرضى قرحة المعدة ، والتي ينبغي الحد منها قدر المستطاع ، لأنها تتسبب في تفاقم الأعراض وزيادة فرص حدوث المضاعفات ، وتشمل :

– الأطعمة المالحة  : حيث تتسبب في زيادة نشاط جرثومة المعدة .

– أنواع معينة من اللحوم ، مثل : اللحوم المصنعة ، اللحوم المحفوظة ، اللحوم التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون .

– الحليب كامل الدسم : خلافا لما هو شائع ، فالحليب من الأطعمة الممنوعة لمرضى قرحة المعدة ، لأنه يتسبب في تفاقم الأعراض .

– المشروبات التي تحتوي على الكافيين وكذلك المشروبات الغازية .

– الأطعمة الحارة أو الغنية بالتوابل .

– الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون ، مثل المقليات والوجبات السريعة .

– الشوكولاتة الداكنة .

 

أكل مريض قرحة المعدة : نصائح غذائية متنوعة

 

1 – يعد تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل أحد العادات الغذائية الخاطئة التي تسبب ضررا بالغا لمرضى قرحة المعدة ، لذا ينبغي على المريض الامتناع تماما عن تناول الطعام بحوالي 3 – 4 ساعات قبل موعد النوم .

2 – يفضل أن تكون كمية الوجبات صغيرة ، لذا فلا مانع من تقسيم الحصة اليومية من الطعام على وجبات متعددة (  4 – 6 وجبات يوميا ) .

3 – إذا كان مريض قرحة المعدة يعاني من السمنة أو زيادة في الوزن ، فلابد إذن من اتباع نظام غذائي يهدف إلى إنقاص وزن الجسم إلى المعدلات الطبيعية ، ولاسيما أنه قد لوحظ أن مرضى قرحة المعدة الذين يعانون من زيادة الوزن عادة ما يكون لديهم معدل استشفاء أقل مقارنة بمن هم ضمن معدلات الأوزان الطبيعية .

 

الصيام وقرحة المعدة

 

على الرغم من أن أعراض قرحة المعدة قد تتزايد حدتها مع الصيام ، إلا أن الصيام في حد ذاته مسموح به ما لم تكن هناك أي توصيات طبية خلاف ذلك . لكن ينبغي اتباع ما يلي :

– عدم الإفراط في تناول الطعام بشكل عام ( تجنب الوصول إلى مرحلة التخمة والامتلاء التام ) .

– الابتعاد عن الأطعمة المقلية أو الغنية بالدهون أو التوابل .

– ينبغي أن يكون أول ما يتناوله المصاب بقرحة المعدة هو القليل من الحساء الدافئ ، بشرط أن يكون خالي من الدسم ، حتى نتجنب حدوث أي اضطرابات هضمية .

 

البيض وقرحة المعدة

 

يعد البيض من الأطعمة الغنية بالبروتين ، لذا فهو بطيء الهضم نسبيا . وعلى الرغم من عدم وجود توصيات واضحة تشير إلى أن البيض من الأطعمة الغير مسموح بها لمرضى قرحة المعدة ، إلا أن تناول البيض قد يتسبب في الإصابة بعسر الهضم ، فضلا عن تفاقم الأعراض المرضية المصاحبة لقرحة المعدة .

وبناء عليه ، يفضل الحد قدر المستطاع من تناول البيض عند الأشخاص المصابين بقرحة المعدة .

 

التمر وقرحة المعدة

 

يحتوي التمر على مضادات الأكسدة التي تعزز من فرص الشفاء من قرحة المعدة . ولا تقتصر تلك الفوائد العلاجية على التمر فحسب ، بل تمتد هذه الفوائد لتشمل نواة التمر كذلك بعد تحويلها إلى مسحوق يمكن استعماله مع العسل .

 

الزبادي وقرحة المعدة

 

يعتبر الزبادي من الخيارات الغذائية الموصى بها لمرضى قرحة المعدة ، حيث يساعد على شفاء والتئام القرح ، وذلك من خلال تعزيز وجود البكتيريا النافعة في المعدة والأمعاء ، والقضاء على الفصائل البكتيرية الضارة التي تتواجد بالمعدة .

 

الشوفان وقرحة المعدة

 

يعد الشوفان من الأطعمة الموصى بها لمرضى قرحة المعدة ، نظرا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الصديقة للمعدة ، ولاسيما الألياف العضوية التي تعمل على ضبط حموضة المعدة ، وعلاج عسر الهضم وحرقة المعدة .

 

البقدونس وقرحة المعدة

 

يحتوي البقدونس على الزيوت الطيارة التي تساهم بشكل فعال في علاج التهابات المعدة ، لذا وبالرغم من عدم امتلاك البقدونس أي فوائد علاجية لحالات قرحة المعدة ، إلا أنه يحمل تأثيرا وقائيا جيدا ( منع الإصابة بالتهابات المعدة التي قد تكون سببا في الإصابة بقرحة المعدة ) .

 

التين وقرحة المعدة

 

التين غني بالألياف العضوية ومضادات الأكسدة حيث يساعد على علاج الأعراض المصاحبة لقرحة المعدة ، ولاسيما عسر الهضم وآلام المعدة .

 

الثوم وقرحة المعدة

 

هناك حالة من الانقسام في الرأي الطبي حول مدى تأثير الثوم على قرحة المعدة . فلا خلاف على أن الثوم يحتوي على العديد من العناصر المضادة للبكتيريا ، ولاسيما جرثومة المعدة التي تعد العامل الرئيسي المسبب لقرحة المعدة .

لكن على الجانب الآخر ، قد يسبب تناول كمية كبيرة من الثوم في الإصابة بالتهاب المعدة والشكوى من آلام البطن .

وبشكل عام ، تذهب معظم التوصيات الطبية إلى أنه لا مانع من تناول الثوم بكميات محدودة لعلاج قرحة المعدة ، ما لم تنشأ أي تأثيرات جانبية مضرة .

 

البصل وقرحة المعدة

 

على الرغم من  امتلاك البصل تأثيرا مضادا للالتهاب ومقاوم للبكتيريا والميكروبات ، إلا أنه ثبت أن تناول البصل يتسبب في تفاقم قرحة المعدة . لذا ينبغي على الأشخاص المصابين بقرحة المعدة عدم تناول البصل إلا في نطاق محدود جدا .

 

القهوة وقرحة المعدة

 

يتسبب شرب القهوة بإفراط في زيادة حموضة المعدة ، وهو الأمر الذي قد يكون سببا في الإصابة بقرحة المعدة . لذا وكإجراء وقائي للمصابين بقرحة المعدة ، ينصح بالحد قدر المستطاع من شرب القهوة ، خصوصا على الريق .

 

الشاي وقرحة المعدة

 

يحمل الشاي تأثيرا مشابها للقهوة ( نظرا لاحتوائه على مادة الكافيين أيضا ) ، لذا من المستحسن الحد قدر المستطاع من شربه .

 

القرفة وقرحة المعدة

 

تساعد القرفة على التخفيف من آلام المعدة بشكل عام ، حيث تمتلك تأثيرا باسطا للعضلات . كذلك تعد القرفة من الأعشاب التي تساعد على الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة ، ولا سيما أنها تساعد في القضاء على جرثومة المعدة .

ويجدر بنا الإشارة إلى التنبيه بعدم الإفراط في تناول القرفة بشكل مركز ، حيث قد تتسبب في تأثيرات جانبية مثل الغثيان وحدوث انتفاخات .

 

النعناع وقرحة المعدة

 

يعد مشروب النعناع المغلي فعالا في التعامل مع العديد من الاضطرابات الهضمية المصاحبة لقرحة المعدة ، إذ يعمل على الحد من الشعور بالغثيان ، فضلا عن طرد الغازات وعلاج عسر الهضم ، وآلام البطن .

 

الحلبة وقرحة المعدة

 

تمتلك الحلبة تأثيرا مهدئا في حالة الإصابة بقرحة المعدة ، كما تعمل على تخفيف الآلام المصاحبة لها ، والحد من الإصابة بعسر الهضم وامتلاء البطن بالغازات .

كذلك تعمل الحلبة على ضبط درجة حموضة المعدة ، وتعزيز عملية الهضم من خلال زيادة انقباضات المعدة وضبط الحركة الدودية للأمعاء .

 

زيت الزيتون وقرحة المعدة

 

يحتوي زيت الزيتون على نسبة كبيرة من الأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة ومركبات الفينول ، وهي عناصر طبيعية ذات فاعلية قوية في القضاء على جرثومة المعدة .

 

خل التفاح وقرحة المعدة

 

يحتوي خل التفاح على مضادات البكتيريا التي تساعد في القضاء على جرثومة المعدة ، كما يساعد على ضبط حموضة المعدة ومنع تفاقم الأعراض التي تظهر عند الإصابة بقرحة المعدة .

ولتعزيز الفوائد الصحية والعلاجية لخل التفاح ، ينصح بأن يتم مزجه بالقليل من العسل الأبيض والماء الدافئ ، على أن يتم تناوله على الريق فور الاستيقاظ من النوم .

 

الموز وقرحة المعدة

 

يساعد الموز على الشفاء من قرحة المعدة ، ولاسيما أنه غني بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة ، كالألياف العضوية والبوتاسيوم وفيتامينات أ ، ب . كذلك فقد ثبت أن تناول الموز يقلل من الشعور بآلام المعدة ، والأعراض الهضمية الأخرى كالغثيان وعسر الهضم .

مصادر :

Best and Worst Foods for Stomach Ulcers

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.