الإثنين 10 يونيو 2019
الرئيسية / أعلام وفكر / بحث عن عمر المختار : المجاهد الليبي وأسد الصحراء الذي مات شامخا
عمر-المختار

بحث عن عمر المختار : المجاهد الليبي وأسد الصحراء الذي مات شامخا

في موضوع اليوم ” بحث عن عمر المختار ” ، سنتحدث عن سيرة حياة مجاهد ليبي أصيل ، خلده التاريخ وأضحت شجاعته ووطنيته مثالا يحتذى به .

 

مقدمة

 

” عندما نظرت إلى عمر وجدته وقد علته هالة من النور يراها القاصي منه والداني ، فأخذت شفتاي ترتعشان ، ولا أعلم سبب هذا الخوف الذي ملأ قلبي ؟! فقلت في نفسي هذا قديس ! ” ( الجنرال جرتسياني : قائد القوات الإيطالية ) .

ينتفض الغبار على وقع حوافر جواد أصيل ، يمتطيه محارب شجاع شامخ ، بندقيته في يده ، متخذا العزم أمامه ، والحزم إمامه ، حاملا على عاتقه أمانة الدفاع عن وطنه ودحر كيد الطغاة ، إنه أسد الصحراء عمر المختار .

من هو عمر المختار ؟

 

هو عمر بن مختار المنفي ، من قبيلة منفة والتي يرجع نسبها إلى قبيلة قريش العدنانية ، ولد في البطنان ببرقة سنة 1858 م ، نشأ في أحضان الزاوية السنوسية حيث أخذ هناك أصول العلم وتربى خير ما يكون من الخلق والكرم .

قسوة المناخ في البيئة الصحراوية جعلت منه جَلَدا على المصاعب ، صابرا في الشدائد ، وتلك خصال لا تتوفر إلا في الأبطال .

 

عمر المختار وبداية طريق الجهاد

 

كان أسد الصحراء مثالا لنصرة المستضعفين ، ويحمل العداء لكل من يمس حظيرة الإسلام والمسلمين بسوء أو يغصبهم حقوقهم ، فكان من أوائل الملبين لنداء الجهاد في تشاد ، حيث حارب المستعمر الفرنسي وألحق بجيوشه هزائم نكراء ، كما أخذ على عاتقه نشر الاسلام في أرجاء إفريقيا ، قبل أن يفرغ نفسه ليصبح معلما .

عمر المختار يلبي نداء الجهاد في ليبيا

 

في يوم 29 سبتمبر سنة 1911 م ، أرسلت إيطاليا بارجتها الحربية لاحتلال ليبيا ، فكانوا يمنّون أنفسهم بصيد ثمين وسهل ، ليصطدموا بمحارب من عيار ثقيل جدا ، لقد كان عمر المختار من أوائل من هبّوا للدفاع عن وطنهم ، ودحر كيد المستعمر الغاشم ، ويبدو أن تجربته في محاربة المستعمر الفرنسي أكسبته خبرة كبيرة ، الشيء الذي انعكس بسوء على الإيطاليين ، حيث كبّدهم خسائر وهزائم تلو الهزائم ، لدرجة أنه تم تغيير الحكومة الإيطالية أربع مرات بسبب ما لحقها من خسائر مخزية من طرف أسد الصحراء .

موسوليني يرد على عمر المختار

ضاق زعيم إيطاليا موسوليني بهجمات عمر المختار الناجحة ، والتي كانت تقوم على قاعدة : اضرب واهرب ، فكان يتمثل له خيال عمر المختار في كوابيسه ، فأرسل أحد جنرالاته كورقة أخيرة ويدعى غرتسياني ، والذي قام بحرب إبادة ، وجرائم شنيعة ضد الشعب الليبي المرابط .

جانب من جرائم غرتسياني :

– بنى جدارا شائكا على طول الحدود الليبية المصرية ، وذلك لمنع وصول الامدادات المصرية للمجاهدين الليبيين .

– اعتقل أكثر من 80000 ليبي وليبية ، ووضعهم في معسكر ضيق يتسع فقط ل 10000 نسمة ، بل ووضع معهم مواشيهم وإبلهم .

– قضى على إثر ذلك أكثر من 60000 مواطن حتفهم بسبب الجوع والأمراض والتعذيب البشع .

– تم إلقاء أكثر من نصف طن من القنابل على المدنيين في مدينة الكفرة .

– كان كبار السن من الرجال والنساء يتم رميهم من الطائرة على ارتفاع 400 متر ، وذلك لبث الرعب في قلوب الليبيين وأطفالهم .

 

 إما أن ننتصر أو نموت

 

انطلاقا من هذه القاعدة ، لم يتوان الأسد عمر المختار عن محاربة العدو الإيطالي بكل ما أوتي من جهد وحيلة ، فأخذ يزأر في صحراء ليبيا الحارقة ، وينصب الكمائن لهم ، فكبدّهم خسائر جسيمة ، حتى نصب له كمين ذات يوم ، حيث كان بصدد استكشاف مواقع العدو ، ففوجئ بكتيبة كبيرة أحاطت به وبرجاله الذين بلغوا 50 فارسا آنذاك .

وبعد مواجهة عنيفة ، تمكن العدو من أسر الأسد الشجاع ، واقتيد إلى الأسر شامخ الرأس ، تعلوه مهابة أربكت سجّانه ، وبعد محاكمة محسومة مسبقا ، أعدم البطل المجاهد عمر المختار ببنغازي سنة 1931 م ، عن عمر يناهز 75 سنة ، أمام أنظار شعبه ، وزغاريد النسوة تعلوا سماء بنغازي ، تشييعا لروح هذا البطل الذي لم يكتب له البقاء ليشهد نتائج بطولاته .

 

العدو يشهد بهيبة الأسد عمر المختار

 

يقول الجنرال الإيطالي غريستياني : وعندما حضر المختار أمام مكتبي كانت يداه مكبلتان بالسلاسل وبالإجمال يخيل لي أن الذي يقف أمامي رجل ليس كالرجال العاديين ، له منظره وهيبته رغم أنه كان يشعر بمرارة الأسر ، ها هو واقف أمام مكتبي أسأله ويجيب بصوت هادئ وواضح :

فسألته قائلا : لماذا حاربت بشدة متواصلة الحكومة الفاشستية ؟ فأجاب الشيخ : من أجل ديني ووطني . فقلت : ما الذي كان في اعتقادك الوصول إليه ؟ فأجاب الشيخ : لا شيء إلا طردكم ، لأنكم مغتصبون ، أما الحرب فهي فرض علينا وما النصر إلا من عند الله .

 فسألته : لما لك من نفوذ وجاه ، في كم يوم يمكنك أن تأمر الثوار البدو بأن يسلموا أسلحتهم ؟

يضيف غرتسياني : ” وما أن سألته هذا السؤال حتى نظر إلي بنظرة أرعبتني وقال لي بثقة غريبة : 

إننا لا نستسلم أبدا ، نموت أو ننتصر .

 

شعراء يرثون الأسد عمر المختار

 

يقول أحمد شوقي :

رَكَزوا رُفاتَكَ في الرِمالِ لِواءَ   *  يَستَنهِضُ الوادي صَباحَ مَساءَ

يا وَيحَهُم نَصَبوا مَناراً مِن دَمٍ   *  توحي إِلى جيلِ الغَدِ البَغضاءَ

ما ضَرَّ لَو جَعَلوا العَلاقَةَ في غَدٍ  *   بَينَ الشُعوبِ مَوَدَّةً وَإِخاءَ

جُرحٌ يَصيحُ عَلى المَدى وَضَحِيَّةٌ   *  تَتَلَمَّسُ الحُرِّيَةَ الحَمراءَ

يا أَيُّها السَيفُ المُجَرَّدُ بِالفَلا   *  يَكسو السُيوفَ عَلى الزَمانِ مَضاءَ

تِلكَ الصَحاري غِمدُ كُلِّ مُهَنَّدٍ   *  أَبلى فَأَحسَنَ في العَدُوِّ بَلاءَ

وَقُبورُ مَوتى مِن شَبابِ أُمَيَّةٍ   *  وَكُهولِهِم لَم يَبرَحوا أَحياءَ

ويقول خليل مطران :

أبيت والسيف يعلو الرأس تسليما   *   وجدت بالروح جود الحر إن ضيما

لله يا عمر المختار حكمته  *  في أن تلاقي ما لاقيت مظلوما

إن يقتلوك فما إن عجلوا أجلا  *  قد كان مذ كنت مقدورا ومحتوما

 

كتاب حياة عمر المختار 

 

من الكتب القيمة التي تناولت حياة المجاهد عمر المختار بالتفصيل ، كتاب ” حياة عمر المختار ” للمؤلف محمود شلبي ، ولطلبه ما عليكم سوى الضغط على صورة الكتاب أو على زر الطلب ، وسيصلكم بحول الله إلى غاية منزلكم .

اطلب الآن

مصادر :

– مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا التاريخ ( جهاد الترباني ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.