هل جرثومة المعدة تؤثر على الحمل : إليك الحقيقة

هل جرثومة المعدة تؤثر على الحمل ؟ موضوع تنتشر حوله العديد من الأفكار والمغالطات من أشخاص لا علاقة لهم بمجال الطب ، وسيجيب أهل الاختصاص عن جميع الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع  .

جرثومة المعدة والحمل

 

يلاحظ أن الحمل من عوامل الخطر الرئيسية التي تزيد من فرص الإصابة بجرثومة المعدة ، ويعزى سبب ذلك إلى حدوث بعض التغيرات الفسيولوجية المصاحبة للحمل ، والتي بدورها تكون سببا في تزايد فرص الإصابة .

مثل انخفاض معدل إفراز إنزيمات المعدة الهاضمة ، فضلا عن التغيرات الهرمونية والمناعية المصاحبة ، والتي قد تتسبب في تنشيط جرثومة المعدة التي تم علاجها مسبقا ( في الحالات التي أصيبت بجرثومة المعدة سابقا ، قد يتسبب الحمل في تحول جرثومة المعدة من الوضع الخامل إلى الوضع النشط مرة أخرى ) .

 

هل جرثومة المعدة تسبب تأخر الحمل ؟

 

تؤكد العديد من الدراسات الطبية أن إصابة الرجال بجرثومة المعدة قد يتسبب في انخفاض معدل حركية الحيوانات المنوية ، وهو ما قد يؤثر بالسلب على الكفاءة الإنجابية للرجال .

وعلى الجانب الآخر ، تشير بعض الدراسات المستفيضة في هذا الشأن إلى أن جرثومة المعدة قد تتسبب لدى النساء في زيادة كثافة المخاط الذي يفرزه عنق الرحم ، مما قد يعوق من حركة الحيوانات المنوية صوب البويضة المراد إخصابها .

كذلك فقد ثبت أن إصابة النساء بجرثومة المعدة تستحث الجهاز المناعي بالجسم لتكوين أجسام مضادة ، والتي بدورها قد تحول دون تكوين اللاقحة ( ناتج اندماج الحيوان المنوي مع البويضة ) .

وخلاصة القول ، أن جرثومة المعدة قد تكون سببا لتأخر الحمل . وعلى الرغم من عدم شيوع وانتشار هذا الأمر ، إلا أنه يظل احتمالا قائما .

 

هل جرثومة المعدة تمنع الحمل ؟

 

لا خلاف على أن جرثومة المعدة قد تتسبب في تأخر الحمل لدي بعض السيدات ، إلا أنه لا يوجد سند علمي واضح يرجح أن جرثومة المعدة قد تمنع الحمل بشكل نهائي ، ولاسيما أنها قابلة للعلاج .

وبناء عليه ، فبمجرد علاجها بطريقة صحيحة ، تتزايد فرص حدوث الحمل ما لم يكن هناك أي موانع طبية أخرى .

 

أعراض جرثومة المعدة للحامل

 

قد تمر أحيانا الإصابة بجرثومة المعدة للحامل دون أي أعراض مرضية تذكر ، إلا أن في معظم الحالات ، تتسبب جرثومة المعدة في ظهور الأعراض المرضية المعتادة لمثل هذه الحالات ، ولاسيما فقدان الوزن ، فقدان الشهية ، ألم البطن ، الغثيان والقيء ، التجشؤ المتكرر .

إلا أن هذه الأعراض ( خاصة الأعراض الهضمية كالغثيان والقئ وعسر الهضم ) عادة ما تكون أكثر حدة مما هو معتاد ، ولعل أبرز ما يميز أعراض جرثومة المعدة للحامل هو استمرار حالة الغثيان الصباحي والقيء طوال فترة الحمل ( في الظروف العادية ، من المفترض أن يختفي الغثيان والقيء لدى الحامل مع نهاية الثلث الأول من الحمل ) .

اقرأ أيضا : أعراض جرثومة المعدة وعلاجها (من واقع تجربة خاصة)

 

مضاعفات جرثومة المعدة للحامل

 

نوصي دائما بعلاج جرثومة المعدة للحامل بشكل فوري وسريع بمجرد تشخيصها ، وذلك لتجنب تفاقم الأمر ومنع حدوث المضاعفات ، والتي تشمل :

  • القرحة الهضمية ، والتي قد تتحول لاحقا إلى قرحة نازفة .
  • انسداد الأمعاء ( تتباطأ الحركة الدودية للأمعاء أثناء الحمل عن المعدل الطبيعي المعتاد ) .
  • الأنيميا وفقر الدم .
  • زيادة خطر الإصابة بتسمم الحمل .
  • زيادة خطر تعرض الجنين للتشوهات والعيوب الخلقية .
  • تأخر نمو الجنين .
  • الولادة المبكرة ، وربما الإجهاض والوفاة .

 

علاج جرثومة المعدة للحامل بالأدوية

 

عند علاج جرثومة المعدة للحامل ، ينبغي الانتباه إلى وجود موانع دوائية متعددة خلال هذه المرحلة ، لذا ينبغي أن يكون العلاج تحت إشراف مشترك يتضمن وجود طبيب نساء وتوليد لاختيار أنسب الأدوية التي لا تؤثر على حالة الأم والجنين أثناء الحمل .

يصف الطبيب عادة بعض المضادات الحيوية الآمنة ( مثل الإريثرومايسين والأموكسيسللين ) ، كذلك فإن المضادات الحيوية على شاكلة تتراسيكلين أو ميترونيدازول يحظر استخدامها أثناء الحمل لما لها من أضرار جسيمة على الجنين .

أيضا وعلى سياق متصل ، فإن علاج جرثومة المعدة للحامل يتضمن أدوية تقليل حموضة المعدة مثل مثبطات مضخة البروتون ، والتي تتسم جميعها بكونها آمنة مع الحمل باستثناء عقار ” الأوميبرازول ” .

 

علاج جرثومة المعدة للحامل بالأعشاب

 

لاشك أن كثرة الأدوية للحامل ليس بالأمر المستحب ، وذلك لتجنب أي تأثيرات غير متوقعة نتيجة التفاعل بين الأدوية . لذا يظل العلاج بالأعشاب خيارا متاحا في الحالات الأولية والطفيفة ، لعل أهمها ما يلي :

 

براعم نبات البروكلي

تحتوي براعم البروكلي على مادة السلفورافان المضادة لجرثومة المعدة ، وتحد أيضا من الاضطرابات الهضمية التي تسببها الجرثومة .

 

الشاي الأخضر

يساعد الشاي الأخضر على إبطاء نمو جرثومة المعدة ، والحد من التهابات المعدة ، وينبغي عدم الإفراط في تناوله حتى لا يصيب الحامل بالاضطرابات الهضمية .
.

وبشكل عام ، ينبغي استشارة الطبيب المعالج لتحديد أفضل وسيلة للعلاج . كذلك هناك بعض الأطعمة التي تحمل تأثيرا علاجيا مدهشا للقضاء على جرثومة المعدة ، ولعل أبرزها الحليب وعسل المانوكا .

 

هل جرثومة المعدة تؤثر على الجنين ؟

 

في حال عدم علاج جرثومة المعدة بشكل صحيح ، تظل صحة وسلامة الجنين في خطر .

فعند الإصابة بجرثومة المعدة أثناء أو قبل الحمل ، ينتج الجهاز المناعي أجساما مضادة ومواد كيميائية أخرى ( السيتوكينات ) والتي قد تؤثر على القدرة الوظيفية للمشيمة المسئولة عن تغذية الجنين خلال أشهر الحمل ، مما قد يؤدي إلى تأخر نمو الجنين أو ولادته قبل موعده المقرر أو حتى وفاته .

وعلى الجانب الآخر ، تتزايد احتمالية إصابة الجنين بالعيوب الخلقية والتشوهات إذا كانت الأم مصابة بجرثومة المعدة ، وذلك نتيجة عدة عوامل ، لعل أهمها ارتفاع مستوى الأجسام المضادة بالدم ، إضافة إلى التأثيرات الكيميائية والفسيولوجية الغير متوقعة لأدوية علاج جرثومة المعدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.